الامومهالحملالنساءطب و صحة

8 نصائح للتعامل مع الضغط المرتفع قبل الولادة

8 نصائح للتعامل مع الضغط المرتفع قبل الولادة

ضغط الدم المرتفع في الحمل ليس مؤشرًا خطرًا في حد ذاته، ولكن عندما يرتبط بزيادة الوزن وورم القدمين – على سبيل المثال – هذا قد يعني اقتراب الحامل من الإصابة بتسمم الحمل، ما قد يحتاج إلى عناية خاصة حتى لا يصل الأمر إلى الولادة المبكرة، ولتجنب كل ذلك سنخبرك في السطور التالية بعدة نصائح للتعامل مع ضغط الدم المرتفع قبل الولادة.

1. قللي من الملح في طعامك:

تقليل كمية الملح في الطعام لدى المصابين بضغط الدم المرتفع يؤدي بصورة سريعة إلى انخفاضه، ويحميكِ من عدة أخطار أخرى مثل المشاكل القلبية والجلطات، ولكن هذا لا يعني التوقف عن تناول الملح تمامًا، فجسمك يحتاج إلى كميات صغيرة من الصوديوم بصورة يومية حتى يستطيع القيام بوظائفه الحيوية، ولكن الكميات الكبيرة هي التي تحدث المشاكل.

وخلال الحمل يجب أن تراقبي كميات الملح التي تضعينها في طعامك، وتتحكمين فيها عن طريق النصائح التالية:

  • لا تضعي كميات كبيرة من الملح خلال طهي الطعام، بل استبدليها بالأعشاب لإضافة النكهة.
  • تجنبي الأطعمة الجاهزة وسريعة التحضير والمشروبات الرياضية، فهي تحتوي على كميات كبيرة من الملح حتى ولو لم يكن طعمها مملحًا.
  • توقفي عن تناول الأطعمة المعلبة، فهي غالبًا عالية الصوديوم.

2. أكثري من كمية البوتاسيوم في طعامك:

البوتاسيوم معدن ضروري خلال فترة الحمل، فهو يساعد في الحفاظ على التوازن الطبيعي للسوائل في الجسم، ويقلل من تقلص العضلات خلال الحمل، ويقيك من اتفاع ضغط الدم.

 والمرأة الحامل يجب أن تتناول ما بين 2000 و4000 ملليجرام من البوتاسيوم بصورة يومية، ومن أفضل أنواع الطعام الغنية بالبوتاسيوم البطاطس والطماطم وعصير البرتقال والموز واللوبيا والبازلاء والكانتلوب والبطيخ والزبيب، وكذلك التمر لكنه بالطبع ممنوع في الشهور الأولى كلها، ويمكن تناوله في الشهر التاسع لأنه من المنشطات الرحمية، راجعي طبيبك.

3. تناولي طعامًا غنيًّا بالمغنيسيوم:

قلة المغنسيوم في الجسم من أسباب ارتفاع ضغط الدم، لذلك يجب عليكِ تناول أطعمة غنية بالمغنسيوم بصورة يومية خلال الحمل، فهي تساعد في الحفاظ على ضغط دمك بمستواها الطبيعي، ويسهم كذلك في حماية الرحم من الانقباضات قبل الأوان، ويعمل كذلك على بناء أسنان وعظام أقوى للجنين.

الطريقة المثلى للحصول على كميات كافية من المغنيسيوم بطريقة صحية، بتناول أطعمة مثل: اللوز والأفوكادو والموز والكيوي والفول وبذور اليقطين ولبن الصويا والكاجو والبطاطس بقشرها والزبادي والعسل الأسود والخضروات الورقية والحبوب الكاملة، والبصل أيضًا من الخضروات الرائعة، لكن بسبب قوته على المعدة أحيانًا يمكنك تناول القليل منه على السلطة أو تناوله على هيئة شوربة.

تناولي أيضًا قطعة صغيرة من الشوكولاتة الداكنة يوميًّا أو يومًا بعد يوم، فهي غنية بالمغنيسيوم وستحسن مزاجك وتعدل مستوى ضغط الدم لديكِ.

4. تناولي المشروبات المخفضة للضغط:

تناولي المشروبات المناسبة لمرضى الضغط مثل الكركديه، لكن احذري ذلك إن كنت في بداية حملك فهو مناسب للشهور الأخيرة، وفي كل الأحوال عليك مراجعة طبيبك. ويمكنك كذلك تناول مشروب الليمون باردًا خاصة في شهور الصيف الحارة، لكن احرصي على تناوله بعد الأكل حتى لا يزيد من حموضة معدتك في الشهور الأخيرة.

5. راقبي وزنك:

اكتساب بعض الوزن الزائد خلال الحمل أمر طبيعي، ولكن عندما يصبح هذا الوزن زائدًا بصورة غير صحية قد يؤدي لنتائج خطيرة على صحة الحامل، فقد يؤدي إلى تسمم الحمل، أو تقلصات العضلات خاصة في الساقين، أو ألم الظهر أو سكري الحمل، أو حرقة المعدة أو ألم المفاصل. يمكنك التحكم في وزنك باتباع نظام طعام صحي، لتحافظي على الزيادة الطبيعية.

6. قومي بتمارين التنفس:

التنفس العميق وتمارين التنفس تساعد على استرخاء وتقليل الضغط النفسي ما يؤثر على ضغط دمك كذلك، بالإضافة إلى أن كل مرة تأخذين فيها نفسًا عميقًا تُدخلين المزيد من الأكسجين إلى دمك، ما يمد أعضاء جسمك بالطاقة والقوة، ويمكنك ممارسة تمارين التنفس بالخطوات التالية.

  1. نامي على ظهرك في وضع يشعرك بالراحة.
  2. ضعي يديكِ على صدرك أسفل القفص الصدري.
  3. تنفسي ببطء من أنفك حتى ترتفع معدتك للأعلى.
  4. أخرجي هذا النفس من فمك مع العد لـ5 ببطء.
  5. كرري ذلك 10 مرات ببطء.
  6. قومي بهذه التمارين 10 دقائق يوميًّا مرة في الصباح وأخرى في المساء.

7. مارسي المشي بصورة يومية:

الحامل التي لا تمارس المشي أو الرياضة معرضة بصورة أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل، والمشي من أفضل الرياضات للحامل، وهو أيضًا يسهم في انخفاض ضغط الدم. يمكنك المشي بصورة يومية من 30 – 45 دقيقة، وهو نشاط آمن تمامًا خلال التسعة أشهر من الحمل.

ويمكنك ممارسة المشي حتى لو لم تكوني معتادة على التمارين الرياضية قبل الحمل، ابدئي بخطوات بطيئة ثم اجعليها أسرع وأطيلي المدة بالتدريج بحيث تبدئين بـ20 دقيقة يوميًّا حتى تصلي إلى ساعة كاملة، ولا تنسي أن المشي يعزز من فرصك في الولادة الطبيعية.

8. استعيني بجلسات اليوجا:

صحيح أن اليوجا ليست ثقافة منتشرة في مجتمعنا لكن في الحقيقة تعتبر ممارسة اليوجا من الأمور التي تساعد على تقليل الضغط النفسي والقلق، وهما أحد الأسباب وراء ارتفاع ضغط الدم، وكذلك الولادة المبكرة وقلة وزن الجنين عند الولادة وغيرها من تعقيدات الولادة.

ممارسة تمارين اليوجا تساعد على تحسين التنفس أيضًا واستقرار النوم، وتزيد من مرونة جسمك وقوته ما يساعد على الولادة الطبيعية، وتقلل من ألم الظهر. يمكنك متابعة تمارين اليوجا المناسبة للحامل في الفصل الثالث عبر قنوات اليوتيوب المتخصصة في هذا المجال.

إذًا هي بضعة نصائح بسيطة تمكنك من الحفاظ على نفسك من ارتفاع ضغط الدم قبل الولادة وكل التعقيدات المتعلقة به، فقط اتبعيها وستشعرين بتحسن ملحوظ.

المصادر:
top10 homeremedies
wikihow

اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مرحبا!

نسيت كلمة المرور ؟

أنت لا تملك حساب ؟ التسجيل

نسيت كلمة المرور ؟

ادخل بيانات حسابك سنرسل لك رابطا لأعاده تعيين كلمه المرور الخاصة بك.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

إغلاق
من

    معالجة الملف…

    إغلاق