الأبوهالابوه والأمومهالاسرهالامومهالحياة الاجتماعيةالطفل الوليدالنشاط الأسرىتطوير الأطفالتعليم الأطفالجمال الابوه والامومهسلوك الطفلصحة الطفل

وصية أب لزوج إبنته الوحيدة

☆ تزوجت ابنته الوحيدة ، فكتب وصيته لزوج ابنته ، ماذا قال ؟؟

وصية أب لزوج إبنته الوحيدة

♡ أي بني ، بداية مشْوار حياتكما الزوجية أحببْتُ أن أهمس في أذنك بعض النصائح التي أحب أنْ ألقيها عليك؛ لعل الله أن ينفعك بها ؛ إنك ستستقبل امرأةً غريبة عنك، إنها ضيفة كريمة قدِمتْ عليك، وحلَّتْ في عُمق دارك، ومِن كرم الرجال وشهامة الأبطال وسنن الأنبياء والمرسلين إكرامُ ضيوفهم، إن إكرام ضيفتك الصغيرة إكرام لأهلها، وإكرام لكافَّة محبِّيها.

ومِن إكْرامها حُسنُ استقبالها، وحسنُ تعليمها، والصبر عليها، حتى تتطبَّع على عاداتكم وتقاليدكم الغريبة عليها.

ابنتي ، أمانة أضعها بين يديك، لك حقوق عظيمة عليها، ولها بالمقابل حقوق كثيرة عليك، ولا بد من التوازُن.

بعض الناس يفهمون أن عِظَم حق الزوج على المرأة يُجيز له امتهانها وإذْلالها، وهذا مخالِف للمقاصد الشرعية.

هي تطيعك بالمعروف وأنت تحترمها ولاتذلها وتصون عرضها.

رسالتكما معاً إقامة حدود الله فيها، وتربية الأبناء التربية التي تُرضي الله تعالى، ولذلك فالمسؤوليةُ بينكما مشتركةٌ في إقامة بيت على طاعة الله، وإخراج جيلٍ عابد لله، ولا تظن أنها مسؤولية الزوجة وحْدها، لكنَّها في الأساس مسؤوليتكَ، وهي مساعدة لك، فكلكمْ راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته.

ولاشكّ أنك أنت ، الآمرَ الناهي، والمرأةُ والأولاد السامعين المطيعين، شريطة أن تكون أهلاً لهذه المسؤولية، فإذا فقدت الأهليةَ في قيادة البيت أدَّى ذلك إلى خراب البيوت.

هي سكنٌ لك وأنت سكنٌ لها ، حين تتعب تأوي إليها ، حين تضعف تأوي إليها،وكذلك هي تأوي إليك عند حزنها وضعفها وقلة حيلتها .

لا تنسيا المحبة والمجامَلة، والمواساة والعطاء والكرَم، وعدم التجْريح والتشهير، والمشاعر الدافئة، والحنان المتبادَل، وعدم الإهانة والإساءَة، وعدم اللجوء إلى القسْوة والعنف إلا في أضْيق، أضيق الحدود كما، حتى إذا حصل الخطأُ لا بد أن نمحي الخطأ بالاعتذار والتلطُّف والعفو.

وكلما كانت المعاملة راقية، ارتفعَت قيمتكما عند بعضكما ، وكلما كانت المعاملة قاسية وخشنة، للأسف يتدنى مستوى المودة والرحمة بينكما .

لا تسمح لأحد أن يتدخلَ في حياتكما مهما كان قريبًا لك أو لها، هكذا علِّمها، وعوِّد نفسك وعودها، حتى لو كنت أنا أو كانت أمها، أو أبوك أو أمك، وإلا ستفتح على نفسك بابًا واسعًا من التحرُّش والهموم التي أنت في غنى عنها، وتعوّد أن تحل المشاكل بينكما بالتفاهُم، وتعود على دفع الضريبة لهذا التصرف، وهو التنازل عن بعض الأشياء ولو كنت بها محقاً ، كي تحافظ على بيتك وأسرتك .

وأسال الله العظيم أن يوفق بينكما ، ويرزقكما الذرية الصالحة .

♡ والدك …♡

الوسوم
اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق