الامومهالحمل

هل يمكن تعديل وضع الجنين للكشف عن نوعه ب السونار؟

هل يمكن تعديل وضع الجنين للكشف عن نوعه بالسونار؟

تتشوق كل أم لمعرفة نوع الجنين الذي ينمو داخل أحشائها، فبمجرد علمها بخبر حملها ينتابها بين الحين والآخر شعور بالرغبة في معرفة جنس الجنين سريعًا وتنتظر بفارغ الصبر وصولها إلى الشهر الرابع حتى يمكن لها التحقق من جنس الجنين. ولكن في بعض الأحيان قد تحدث بعض الظروف والمتغيرات تمنع الأم من التحقق من جنس الجنين، التي منها الوضع الذي يتخذه ويمنع الطبيب من التحقق من نوعه. فهل من الممكن تعديل وضع الجنين للكشف عن نوعه عند إجراء السونار؟ هذا هو ما سنجيبك عنه في هذا المقال.

كيف يتحكم وضع الجنين في قدرة الطبيب على معرفة نوعه؟

يُعد السونار من أبرز الطرق المتبعة للكشف عن جنس الجنين أي باستخدام الموجات الصوتية، حيث يمكن للطبيب فحص الأعضاء التناسلية للطفل والتعرف على نوع الجنين. ولكن في بعض الأحيان لا يتمكن الطبيب من تحديد نوع الجنين بنسبة 100% ويرجع ذلك إلى وضعية الطفل ذاته.

وتتحكم وضعية جسم الجنين وحركته خلال إجراء السونار في سهولة رؤية الطبيب للأعضاء التناسلية للجنين من عدمها، فقد يتخذ الجنين وضعية داخل الرحم تحجب الرؤية وتغطي أعضاءه بالجنب أو الظهر، مما يؤخر اكتشاف جنس الجنين لحين تغيير الوضعية.

ومن الطبيعي أن يغير الجنين وضعه طوال فترة السبعة أشهر الأولى من الحمل، ثم يبدأ في الاستقرار بداية من الشهر الثامن، لذا لا يوجد أي أضرار عليه من اتخاذ أي وضع حتى ولو كان غير صحيح خلال فترة السبعة أشهر الأولى.

هل يمكن تعديل وضعه للكشف عن نوعه بالسونار؟ 

في كثير من الأحيان، يمكن للأم تنفيذ بعض الإجراءات قبل ذهابها إلى الطبيب لمعرفة نوع الجنين، وتساعدها هذه الإجراءات على تحريك الجنين أو تغيير حركته إذا كان في وضع غير صحيح، بحيث يكون في الوضع الصحيح الذي يسمح للطبيب بالتعرف على نوعه. ولكن قد لا تنجح هذه الإجراءات في جميع الحالات، ففي بعض الأحيان، يصر الجنين على اتخاذ وضعية معينة طوال فترة الكشف ما يمنع الطبيب من تحديد جنس الجنين بصورة صحيحة في هذه الزيارة وتحتاج الأم إلى تكرارها مرة أخرى.

كيف يمكن للأم تغيير وضع جنينها؟

  1. يمكن للأم أن تساعد في تغيير وضعية الجنين من خلال تناولها لبعض الأطعمة التي تزيد من حركة الجنين، وذلك قبل الذهاب لإجراء السونار، ومن هذه الأطعمة تناول قطعة من الحلوى أو مشروب مُحلى، حيث تنتقل السكريات فورًا إلى الجنين فتحفز حركته. أو شرب الماء أو العصير المثلج، فالبرودة تعمل على تحفيز حركة الجنين، وحينها يمكن للطبيب التعرف على نوع الجنين بسبب تغير حركته في هذا الحين.
  2. تعمل زيادة الحركة والضوضاء في محيط الأم على تحفيز حركة الجنين، فيمكن استغلال هذا الأمر وتشغيل أحد المقاطع الموسيقية الصاخبة خلال ذهابها لإجراء السونار.
  3. يمكن للأم الجلوس مع إمالة الحوض إلى الأمام وليس الخلف، فهي أفضل وضعية ممكنة للجنين تمكن الطبيب من تحديد نوعه بسهولة.
  4. يمكن للأم ممارسة بعض الرياضة الخفيفة أو المشي قبل إجراء السونار، حيث يساعد ذلك على تحفيز حركة الجنين في الرحم وإيقاظه في حال كان نائمًا.
  5. تتعدد الفوائد السحرية للضحك ويأتي من ضمنها فيما يخص الأم الحامل، فالضحك يعمل على تحفيز حركة الجنين عند إجراء السونار، بحيث يسهل على الطبيب تحديد نوع الجنين عند تغييره لوضعه.

قد تتعرضين بالفعل لموقف عدم تمكن طبيبك من التعرف على جنس الجنين في المرة الأولى، بسبب اتخاذ الجنين لوضع معين يمنع الطبيب من تحديد نوعه، لا تحزني إن باءت محاولات الطبيب بالفشل فهناك مرات أخرى يمكن للطبيب إعادة السونار والتعرف على نوعه بكل سهولة.

المصادر:
Live Strong
Romper

اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مرحبا!

نسيت كلمة المرور ؟

أنت لا تملك حساب ؟ التسجيل

نسيت كلمة المرور ؟

ادخل بيانات حسابك سنرسل لك رابطا لأعاده تعيين كلمه المرور الخاصة بك.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

إغلاق
من

    معالجة الملف…

    إغلاق