قانون الجذب-السر

قانون الجذب تحقيق النجاح بالتخيل الإبداعي

قانون الجذبِ | تحقيق النجاح بالتخيل الإبداعي

قانون الجذبِ | تحقيق النجاح بالتخيل الإبداعي

يمكنك تسخير ” قوة التخيل الإبداعي ” في ” قانون الجذب ” لمساعدتك في تحسين كل مجالات حياتك.

هل تعلم بأنك تستخدم هذه القوة كل يوم على الرغم من أنك قد تكون غير مدركاً أنك تقوم باستخدامها ؟

من الممكن أن تحصل على الصحة , النجاح , المال , الترقية و الممتلكات من خلال استخدامك لـ ” الخيال الابداعي “. هذا لا يعني أنك ستحصل عليهم بين عشيةٍ و ضحاها من دون أن تبذل أي جهد من جانبك. العمل العقلي و تغيير المواقف هما عاملان جوهريان في ” قانون الجذب ”  , كما تماماً وجود ذهن متفتح يقبل الأفكار الجديدة مع الحماس و المثابرة و درجة معينة من القدرة على التخيل مع تركيز التفكير.

افترض أنك تحتاج لخمسة آلاف دولار: كيف يمكنك تحقيق ذلك من خلال ” قانون الجذب ” :

1) ركب في خيالك صورة ذهنية لشيك مصرفي بهذا المبلغ و يكون باسمك. تخيله بوضوح و كأنه فعلاً موجود في يدك.

2) تخيل نفسك و أنت تمسك بهذا الشيك. مرر اصبعك عليه لتشعر بملمسه.

3) الصورة الذهنية الواضحة مشتملة على  الحواس الخمس كلها  مع الاستغراق في الرغبة و الايمان هم القوة التي تؤثر على أفعالك و تضع بصمتها بذاتها على قوة العالم الخلاقة.

4) أيقظ في نفسك أحاسيس السعادة و الرضا التي تنتابك باستلام هذا الشيك. لا تفكر بمن أعطاك إياه أو لماذا حُرّر باسمك.

5) تخيلك أنك قد استلمت الشيك مهم جداً, لأن هذا من شأنه أن يجعل العقل الباطن لديك يقبل هذه الصورة الذهنية كحقيقة واقعة, و لهذا فهو يعمل لجعلها حقيقة.

6) فكرة جيدة أن تقتنع بأنك حصلت على هذا الشيك بطريقة ملائمة و أن جميع الأشخاص الذين شاركوا بالحصول عليه مستفيدين منه.

7) الخطوة التالية هي أن ترى نفسك و أنت تقوم بإيداع هذا الشيك في حسابك المصرفي. يمكنك أن تتخيل أيضاً أن الخمسة آلاف دولار موجودة في كشف حساب المصرف الخاص بك.

ماذا سيحدث؟

وفقا لـ ” قانون الجذب “, هناك فرصة جيدة لأن يظهر هذا المال في حياتك. من الممكن أن تحصل عليه من مصادر متعددة؛ ربما كهدية أو من ورقة يا نصيب رابحة أو نتيجة ترقية في العمل أو الحصول على عمل جديد أو من استثمارات جيدة في سوق الأسهم و السندات أو ربما من مصادر أخرى. فالنتائج إما تكون عاجلة أو آجلة .

” احلام اليقظة ” هي الخطوة الأولى في ” قانون الجذب ” إلا أنها غير كافية لوحدها.

لا تخلط بين  ” التخيل الإبداعي ” و ” احلام اليقظة “. إنهما مختلفان تماماً. تعطي ” احلام اليقظة ” بعض الشعور بالبهجة, أما ” الخيال الإبداعي ” و اتخاذ الاجراءات هو ما يحقق النتائج في  “قانون الجذب “.

ما تتخيله ممكن أن يتجسد بطرق و وسائل مختلفة, أحياناً يظهر بطريقة سريعة و مفاجئة و غير عادية إلا أنه في الغالب يظهر بطريقة طبيعية و تدريجية, فشيء يقود لشيء آخر.

افترض أنك تحاول الحصول على سيارة عن طريق تخيلها؛ وفقا لـ ” قانون الجذب ” لربما بعد فترة من الزمن تكسب بعض المال بطريقة أو بأخرى أو تجد عملاً جديداً براتب أعلى و بهذا تستطيع الحصول عليها, أو ربما تأتيك كهدية أو كحصة من أرباح عملك, أو ربما أيضاً تقرر أن تشتري سيارة لأنك تستطيع أن تتحمل نفقاتها أو لأنك كسبت مالاً من استثماراتك في سوق الأسهم و السندات. الاحتمالات و الوسائل لا تنتهي.

الوسوم
اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مرحبا!

نسيت كلمة المرور ؟

أنت لا تملك حساب ؟ التسجيل

نسيت كلمة المرور ؟

ادخل بيانات حسابك سنرسل لك رابطا لأعاده تعيين كلمه المرور الخاصة بك.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

إغلاق
من

    معالجة الملف…

    إغلاق