طب و صحة

الشردقة والغصة: خطرها وطريقة علاجها

الشردقة والغصة: خطرها وطريقة علاجها

يموت المئات سنويا بسبب الشردقة والغُصة. وتحدث الشردقة غالبا إذا دخلت لقمة أو جسم غريب إلى مجرى التنفس ومنعت الهواء من الوصول إلى الرئتين. الضرب بكف اليد على الظهر يساعد في التخلص من الجسم الغريب، لكن كيف يتم الضرب؟

يموت في ألمانيا سنويا أكثر من 600 شخص بسبب الغصة والشردقة. ويقول طبيب الطوارئ الدكتور راينر غورغاس إن الغصة قد تهدد حياة نوعين من الأشخاص: “مرضى النوبات الدماغية والمرضى الذين لا يستطيعون البلع. وهناك الأطفال الصغار الرضع والأكبر قليلا حتى عمر سنتين أو ثلاث سنوات”.

وتحدث الشردقة غالبا عند محاولة ابتلاع لقمة كبيرة قبل مضغها جيدا، أو عند الكلام والضحك أثناء تناول الطعام. وإذا حدث انسداد جزئي في مجرى التنفس، فإن المصاب يستطيع أن يسعل بقوة لإزالة الجسم الغريب من حلقه. لكن قد يتحول الانسداد الجزئي إلى انسداد كامل لمجرى التنفس، عندها لا يستطيع المصاب السعال ولا الكلام، وقد يفقد الوعي.

وفي الحالات الاضطرارية يجب استدعاء طبيب الإسعاف، وإلى حين وصوله يجب تقديم الإسعافات الأولية. وإذا كان المصاب طفلا رضيعا، يقول الدكتور راينر غورغاس: “ما لا ينبغي فعله هو رفع الطفل عاليا وضربه، لأن ذلك قد يؤذي فقرات الرقبة. يجب وضع الطفل بشكل يكون رأسه متجها نحو الأسفل وضربه برؤوس الأنامل أربع أو خمس مرات على ظهره بشكل سريع وبقوة”.

أما المصابون الكبار أو الأطفال الكبار فيجب مطالبتهم بالانحناء إلى الأمام أو الجلوس على الركبتين ثم الضغط بقبضة اليد أسفل الصدر وفوق السرة والضرب بكف اليد الثانية على الظهر. ويقول الدكتور راينر غورغاس: “كما هو الحال عند الرضع يجب ضرب الظهر خمس مرات متتالية. ومن المهم أن يكون الجسم منحنيا إلى الأمام، ما يساعد على خروج الجسم المبتلع من خلال الضربات الخمس على الظهر وبحكم الجاذبية الأرضية له من خلال الفم”.

وتعرف هذه الطريقة المتبعة لإزالة الأجسام الغريبة من مجرى التنفس بـ “مناورة هايمليش”. وهايمليش هو الطبيب الأمريكي الذي اكتشفها.

الوسوم
اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مرحبا!

نسيت كلمة المرور ؟

أنت لا تملك حساب ؟ التسجيل

نسيت كلمة المرور ؟

ادخل بيانات حسابك سنرسل لك رابطا لأعاده تعيين كلمه المرور الخاصة بك.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

إغلاق
من

    معالجة الملف…

    إغلاق