محتوى متميز

إفتتاح أول مبنى مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

إفتتاح أول مبنى مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

من العظام البشرية إلى أجزاء محركات الطائرات، تتم صناعة المنتجات عن طريق تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، التي تغير عالمنا بسرعة، و الاحتمالات لا تنتهي، و ربما في نقطة معينة لم يعد السؤال “ماذا يمكننا أن نطبع أيضاً؟”، بل “ما هي الطرق الأخرى التي يمكننا الطباعة بها؟”

افتتح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي “مكتب المستقبل” أول مبنى مطبوع و معد للاستخدام بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم، و الذي يشكل المبنى المؤقت لمؤسسة دبي للمستقبل، و يقع في حرم أبراج الإمارات. (فيديو في أسفل المقال)

يعتبر المبنى الأول من نوعه على مستوى العالم من ناحية كونه معدا للاستخدام العملي حيث تمت مراعاة التكامل بين تصميم المبنى و طباعته من جهة و توفير الخدمات الرئيسية ضمن المبنى مثل الكهرباء و المياه و الاتصالات و التكييف من جهة أخرى.

و قال الشيخ محمد إن هذا الافتتاح يأتي بعد أقل من شهر من إطلاق استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، مشيراً الى أن هذا المشروع هو دراسة حالة تستفيد منها الجهات التنظيمية و الشركات المطورة و مراكز البحث و التطوير إقليميا و عالميا في كيفية تطبيق تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد على أرض الواقع، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات.

تصميم عالمي مبتكر و تكلفة تنافسية

تصل مساحة المكتب إلى 250 متر مربع، و يعكس التصميم الخارجي أحدث الأشكال المبتكرة لبيئة العمل المستقبيلة. و قد روعي عند التصميم الابتعاد عن الشكل التقليدي في بيئات العمل لتوفير فرصاً أكبر للتحفيز على الابتكار و التواصل بين فرق العمل و فسح المجال للعمل المشترك مع شبكات الخبراء و المبتكرين من حول العالم و استلهام الأفكار و تطوير العلاقات بين الموظفين، و التأسيس لأساليب جديدة في جلسات العصف الذهني عبر توفير بيئة عمل صحية و سعيدة.

كما يوفر التصميم بيئات عمل متنوعة لتلبية جميع الاحتياجات، بما يوفر فرصاً للالتقاء التفاعلي بين موظفي المؤسسة، بالإضافة إلى توفير مساحات لإقامة المعارض و ورش العمل حتى يتمكن أعضاء و شركاء المؤسسة من عقد اجتماعاتهم و إقامة الفعاليات المتنوعة.

و قد تم استخدام مزيج من الاسمنت و مجموعة من المواد الخاصة تم التي تصميمها بين دولة الإمارات و الولايات المتحدة، حيث خضعت هذه المواد لمجموعة من الاختبارات في كل من الصين و المملكة المتحدة و ذلك لضمان اعتماديتها، فيما تم اعتماد تصاميم قوسية الشكل مراعاة لإجراءات السلامة و ضماناً لقوة هيكل المبنى.

يتميز البناء بنظام عزل مبتكر يساعد على تخفيف استهلاك الطاقة، كما توجد مظلات فوق النوافذ تطفي جمالاً على التصميم و توفر حماية المبنى من التعرض المباشر لأشعة الشمس بما يقلل من استهلاك الطاقة، كما يوفر المبنى أحدث التقنيات لإدارة نظم المعلومات حيث يقدم حلولاً متكاملة لاسلكية للانترنت.

الطابعة

تم استخدام طابعة بارتفاع 20 و طول 120 و عرض 40 قدم، كما تم استخدم ذراع آلي (روبوت) لتنفيذ عمليات الطباعة، وفيما يخص الأيدي العاملة، فقد تطلبت عملية الطباعة عامل واحد لمراقبة سير عمل الطابعة، إضافة إلى

فريق عمل مكون من 7 أشخاص لتركيب مكونات المبنى في الموقع، كما قام فريق مكون من 10 كهربائيين ومتخصصين في تنفيذ أعمال الهندسة الميكانيكية و الكهربائية، و بالتالي فقد وفر المبنى أكثر من 50% من تكلفة الأيدي العاملة مقارنة بالمباني التقليدية ذات مساحة البناء المماثلة .

لتنفيذ و إدارة المشروع تم تأسيس مركز معلومات لبناء قاعدة بيانات و توثيق مراحل المشروع و ضمان الاستفادة من هذه المعلومات في تنفيذ مشاريع مستقبلية قائمة على هذه التكنولوجيا كما تم استخدام مجموعة من الحواسيب المتطورة لضمان التحكم بالجودة و لتوفير و تسهيل عمليات الطباعة و تكوين قواعد أكثر فعالية و إنتاجية تلائم المتطلبات المختلفة للمشاريع.

اليد العاملة و المدّة

فيما يخص الأيدي العاملة فقد تطلبت عملية الطباعة عاملا واحدا لمراقبة سير عمل الطابعة إضافة إلى فريق عمل مكون من 7 أشخاص لتركيب مكونات المبنى في الموقع. يذكر أن البناء الكلي استنفذ 17 يوما فقط للطباعة و ذلك بعد اعتماد التصاميم الداخلية والخارجية وتم تركيبه في الموقع خلال يومين، ليكون بالتالي أسرع من أساليب البناء التقليدي لمكاتب الفئة الأولى في هكذا المشروع المبتكر.

استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد

تأتي هذه المبادرة في إطار استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، و التي تعد مبادرة عالمية فريدة من نوعها تهدف إلى تسخير هذه التكنولوجيا الواعدة لخدمة الإنسان و تعزيز مكانة دولة الإمارات و دبي مركزاً رائداً على مستوى المنطقة والعالم في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول العام 2030. و تركز استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، و التي تهدف لجعل دبي عاصمة عالمية لتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على 3 قطاعات رئيسية و هي البناء و التشييد، و المنتجات الطبية، و المنتجات الاستهلاكية، و ذلك بالاعتماد على ميزات إمارة دبي التنافسية و المستقبلية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مرحبا!

نسيت كلمة المرور ؟

أنت لا تملك حساب ؟ التسجيل

نسيت كلمة المرور ؟

ادخل بيانات حسابك سنرسل لك رابطا لأعاده تعيين كلمه المرور الخاصة بك.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

إغلاق
من

    معالجة الملف…

    إغلاق