الامومهالحمل

أضرار نقص الصفائح الدموية عند الحامل وعلاجه

أضرار نقص الصفائح الدموية عند الحامل وعلاجه

فترة الحمل من الفترات التي تحتاج إلى عناية خاصة، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة الحامل وصحتها وصحة الجنين أيضًا، حتى يولد طفل معافى وبصحة جيدة. وخلال هذه الفترة تواجه الحامل الكثير من المتاعب والمشاكل المؤقتة بسبب الحمل، ومن هذه المشاكل نقص الصفائح الدموية، وخصوصًا في الثلث الأخير من الحمل. وهي عبارة عن جزء من المكونات الخلوية الثلاثة للدم (الخلايا الحمراء والخلايا البيضاء والصفائح الدموية)، ومهمتها إيقاف النزيف في حالات الجروح لأنها تساعد على تكوين الجلطة الدموية التي تسد مكان النزيف.

لذلك عزيزتي نوضح لكِ في هذا المقال أضرار نقص الصفائح الدموية في أثناء الحمل وطرق علاجها.

أسباب نقص الصفائح الدموية:

  • نقص المناعة لدى المرأة الحامل.
  • ارتفاع في ضغط الدم ما قد يؤدي إلى تسمم الحمل، ولكن من النادر أن يسبب تسمم الحمل نقص الصفائح الدموية.
  • تناول بعض الأدوية التي لها آثار جانبية تؤثر في الصفائح الدموية، لذا ننصحك باستشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأدوية.
  • التعرض لبعض الأمراض الفيروسية، مثل الأنفلونزا والبرد في أثناء الحمل.
  • إنتاج جسم المرأة الحامل كميات كبيرة من البلازما، التي تعمل على قلة تركيز الصفائح الدموية في الدم ونقصها.
  • تعرض الصفائح الدموية للتدمير بشكل طبيعي إن لم يستخدمها الجسم خلال فترة معينة، وهذه من الحالات الطبيعية في أثناء الحمل.

أضرار نقص الصفائح الدموية:

  • تعرض الحامل للإجهاض بسبب مهاجمة بعض الأجسام المضادة لخلايا الجسم بسبب نقص الصفائح الدموية، وقد تتمكن هذه الأجسام المضادة من العبور إلى المشيمة، وبالتالي يكون الجنين معرضًا للإجهاض في أي لحظة.
  • الولادة المبكرة.
  • النزيف المفرط وغير الطبيعي في أثناء الولادة أو بعدها وفي أثناء العملية القيصرية، في حال انخفاض عدد الصفائح عن 50 جزءًا في المليون.
  • تعرض المشيمة للانفكاك أو الانتقال قرب عنق الرحم.

علاج نقص الصفائح الدموية:

قبل البدء في العلاج لا بد أولًا من تشخيص الطبيب للحالة، وذلك يتم من خلال مراقبة الأعراض وفحص عدد الصفائح الدموية، بحيث إنه في حالة كان عدد الصفائح الدموية أقل من 20 ألف لكل ميكرولتر، عمومًا فهو مؤشر لضرورة تلقي العلاج، أما أهم طرق العلاج فهي:

  • في حالة معاناة الحامل من نقصٍ شديدٍ في عدد الصفائح الدموية، يصف الطبيب بعض الأدوية لمدة أسبوعين إلى ثلاثة قبل الولادة، ولكن في بعض الحالات يمكن إجراء عملية نقل صفائح دموية للحامل حتى يرتفع مستواها.
  • في حالة إذا كانت نسبة نقص الصفائح الدموية بسيطة، لن يصف الطبيب لكِ أي دواء ولكن عليكِ إجراء فحوصات دورية للاطمئنان على مستوى الصفائح.

وفي النهاية عزيزتي بعد أن قدمنا لكِ أضرار وعلاج نقص الصفائح، نود أن نطمئنك أن نسبة الصفائح الدموية تعود إلى المستوى الطبيعي بعد الولادة، فالولادة في حد ذاتها تعد علاجًا. وننصحك بإجراء الفحوصات في الوقت المناسب والتعرف على حالتك في وقتٍ مبكرٍ، لضمان أن كل شيء يسير على ما يرام.

المصادر:
belly belly
Mom Junction
Firstcry Parenting

اظهر المزيد

فريق شاشة العرب

نحن مجموعة باحثين في مجالات مختلفة ولكن رسالتنا واحدة وهي رفع مستوى الوعي لدى الفرد والمجتمع العربي بكل ما هو مفيد خاصة بعد انتشار الأفكار والقيم الهدامة في الوطن العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لذلك قرننا أن ننشر من خلال هذا الموقع كل ما نقرأه ونراه مفيد للفرد والمجتمع العربي ككل ليصبح مرجع للأفكار البناءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق